السبت، أبريل 11، 2009

تراتيل الجمعة الحزينة بصوتِ فيروز

يقولُ القدّيس والفيلسوف الشّهير أوغسطينوس "من رتّلَ صلّى مرّتين"! وكما نقلتُ إليكم تراتيل مطربتنا السّريانيّة فيروز في عيد الميلاد مع كلماتها وما جاءَ فيها، أنقلُ إليكم اليومَ مجموعة من أناشيدها في الجمعة الحزينة التي نمرُّ فيها بحسب التقويم الجريجوريانيّ، وهذه الأناشيد هي من تراث الكنيسة الملكيّة (البيزنطيّة). أرجو أن تستمتعوا بها!
.
استنيري
إنَّ الملاكَ تَفوَّه نحوَ المُنعَمِ عليها:
أيّتها العذراءُ النّقيّةُ افرحي،
وأيضاً أقولُ: افرحي
لأنَّ ابنَكِ قدْ قام مِنَ القَبرِ في اليومِ الثّالث.
استنيري استنيري يا أورَشَليمُ الجَديدة،
لأنَّ مجدَ الربِّ قدْ أشرقَ عليكِ.
افرحي الآن وتهلّلي أورَشَليم
وأنتِ يا نقيَّة يا والدةَ الإله
اطربي بقيامةِ ولدِك.
.
تعليق: يربطُ المرنّمُ الكنسيّ حدثَ القيامة بحدث البِشارة بشكلٍ فريد، عندما يجعل من الملاك المُبشّر بالتجسّد الإلهي رسولاً مبشّراً بقيامة الربِّ يسوع موجّهاً بشارته إلى مريمَ كما وردَ في مطلع إنجيل لوقا. ونجدُ في نصِّ هذه الترتيلة كلمة "افرحي" بدلاً من "السّلامُ عليكِ" لأنَّ الكلمة اليونانيّة تشيرُ إلى الفرحِ في موضع السّلام! هي مريم التي أَنعمَ الآبُ عليها واختارها لتكون أمّاً لابنه الوحيد وهي عذراء قبلَ الولادة وبعدها وهي أيضاً نقيّة لأنّها مُنعمٌ عليها محفوظة من كلِّ دنس! موضوعُ البِشارة كما قلنا هنا هو قيامة ابن مريم من بين الأموات، ولهذا يصلُ الكاتبُ بين القيامة فالمجد فالاستنارة، ويُخاطب أورشليمَ الجديدة، أي السّماويّة الرّوحيّة، ويقولُ لها استنيري وافرحي وتهلّلي لأنَّ الربَّ قامَ ومجده أشرقَ عليكِ.
.
حمّل الترتيلة:
.
.
المسيح قامَ من بين الأموات
المسيحُ قامَ من بين الأموات،
ووطئ الموتَ بالموت،
ووهبَ الحياة
للذينَ في القبور.
,Χριστὸς ἀνέστη ἐκ νεκρῶν
,θανάτῳ θάνατον πατήσας
,καὶ τοῖς ἐν τοῖς μνήμασι
.ζωὴν χαρισάμενος
خْريسْتوس آنيستي إِك نِكرون،
ثاناتو ثاناتون باتيسَسْ،
كِه تيس إنْ تيسْ مْنيماسي،
زوين خاريسامينوسْ.
المسيحُ قامَ من بين الأموات،
ووطئ الموتَ بالموت،
ووهبَ الحياة
للذينَ في القبور.
هذا هوَ اليومُ الذي صنعَه الربّ
فلنفرحْ ولنتهلّلْ بهِ
المسيحُ قامَ من بين الأموات
ووطئ الموتَ بالموت
ووهبَ الحياة للذينَ في القبور.
.
حمّل الترتيلة:
.
.
اليومَ عُلّق على خشبة
اليومَ عُلّقَ على خشبة الذي علّقَ الأرضَ على المياه،
إكليلٌ من شوكٍ وُضعَ على هامةِ ملكِ الملائكة،
برفيراً كاذباً تسربل الذي وشّح السّماءَ بالغيوم،
قبل لطمةً الذي أعتقَ آدمَ في الأردنّ،
ختنُ البيعة سُمّرَ بالمسامير،
وابنُ العذراءِ طُعنَ بحربةٍ.
نسجدُ لآلامِك أيّها المسيح (3)
فأرنا قيامتَك المجيدة.
.
حمّل الترتيلة:
.
.
أنا الأمّ الحزينة
أنا الأمّ الحزينة وما مَن يُعزّيها.
فليكنْ موتُ ابنِكِ حياةً لطالبيها.
أمُّ يسوع قدْ بكتْ فأبكتْ ناظريها.
فليكنْ موتُ ابنِكِ حياةً لطالبيها.
لهفي على أمّةٍ قتلتْ راعيها.
فليكنْ موتُ ابنِكِ حياةً لطالبيها.
ناحَ الحمامُ على تشتُّتِ أهليها.
فليكنْ موتُ ابنِكِ حياةً لطالبيها.
عذارى أورَشَليم تبكي على بَنيها.
فليكنْ موتُ ابنِكِ حياةً لطالبيها.
تعالوا إلى مريم أمِّه نعزّيها.
فليكنْ موتُ ابنِكِ حياةً لطالبيها.
.
حمّل الترتيلة:
.
.
طُرُقُ أورَشَليم
طُرُقُ أورَشَليم نائحة لعددِ القادمين إلى الأعياد
وجميعُ أكواخِها متهدّمة كهنتها متنهّدون
وعذاراها متحسّرات وفي مرارةٍ
الربُّ صالحٌ للذين ينتظرونَه للنفسِ التي تلتَمِسُه
خيرٌ أن يُنتظرَ خلاصُ الربِّ بسكوتٍ
لأنَّ السيّدَ لا يُحصي إلى الأبدِ
فإنّه ولو أعدد يرحمُ بحسبِ كثرةِ رأفتِه
عيني تقطرُ ولا تسكتُ لأنَّه لا قرارَ لي
إلى أن يطلِعَ وينظُرَ الربُّ من السَّماء
دعوتُ باسمِك يا ربِّي اسمعْ صوتي
لا تحجبْ أذنَك عن استغاثتي
اقتربْ يومَ أَدعوك.
.
حمّل الترتيلة:
.
.
قامت مريم
قامتْ مريم بنتُ داود إزاءَ العود
تندبُ ابنَها المصلوب بأيدي الجنود
رُمحُ الحُزنِ غائص في نفسِها
ومن آلامِه غابتْ عن حسِّها
ثمَّ أفاقت الوالدة
وصاحتْ آه يا ولداه
حبيبي حبيبي يا ولداه خاطبني
كيف أراك عريان ولا أبكيك يا ابني
أوجاعُكَ حرقتْ أكبادي
آلامُكَ خرقتْ فؤادي
أحياةٌ لوالدتِك يا ولداه بعدَ موتك؟!
يا أمَّ يسوع بنت الآب الأكرم
يا عروسَ الرّوح القدّوس الأعظم
أشركينا بآلام فادينا
زيّنينا بنعمة بارينا
لنخدمَكِ مديدَ الدّوام
على الأيّام والأيّام.
.
حمّل الترتيلة:
.
.
كاملُ الأجيال
كاملُ الأجيالِ تُقرِّبُ التّسبيحَ لدفنِك يا مسيحي
حاملاتُ الطّيبِ أهدتْ لكَ الطّيوبَ بشوقٍ يا مسيحي
با ربيعي العذبَ يا بنيَّ الحلوَ أينَ اختفى جمالُك؟!
أيُّها الثّالوثُ الآبُ الابنُ الرّوحُ ارحمْ جميعَ العالم
كاملُ الأجيالِ تُقرِّبُ التّسبيحَ لدفنِك يا مسيحي.
.
حمّل الترتيلة:
.
.
وا حبيبي
وا حبيبي وا حبيبي أيُّ حالٍ أنتَ فيه!
من رآكَ فشجاكَ أنتَ أنتَ المُفتدي
يا حبيبي أيَّ ذنبٍ حمّلَ العدلُ بنيه
فأزادوكَ جراحاً ليسَ فيها من شفاء
حينَ في البستانِ ليلاً سجدَ الفادي الإله
كانت الدّنيا تُصلّي للذي أغنى الصّلاة
شجرُ الزّيتونِ يبكي وتناديه الشّفاه
يا حبيبي كيفَ تمضي أترى ضاعَ الوفاء؟!
.
حمّل الترتيلة:
.
.
يا شعبي وصحبي
يا شَعبي وصَحبي أينَ عهدُ الإيمان؟!
أينَ الوفا بالحبّ والوداد والرّضوان؟!
كالقاتلِ والعدوّ دفعتموني للهوان
وما بينَ لصّين تركتموني عريان
يا مريمُ أمّي نحيبُك يزيدُ أدمعي
ارحميني واسكتي، اتركيني وارجعي
يا أبتاه لماذا تتركُني لوجعي؟!
خنقتْني الحسرات ومزّقتْ أضلعي.
.
حمّل الترتيلة:
.
.
يا يسوع الحياة
,Η ζωή εν τάφω
κατετέθης, Χριστέ
,και αγγέλων στρατιαί εξεπλήττοντο
.συγκατάβασιν δοξάζουσαι την σήν
إي زويي إِن تافو
كاتيتيثيس، خْريستِه،
كِه أنجِلون سْتْراتيِّه إكْصِبليتونْتو،
سينجاتافاسين ذوكصازويسِه تينْ سينْ.
يا يسوعُ الحياة في قبرٍ وُضعتَ
فالجنودُ السَّماويّةُ انذهلتْ
كلُّها ومجَّدتْ تَنازُلَك
المسيحُ الحياة حينَ ذاقَ الممات
أعتقَ النّاسَ مِن الموت
ولقدْ منحَ الآن الحياةَ للجميع
فاضَ مِن جَنبِك كَمِن نبعٍ واحد
جدولٌ مضاعفٌ منهُ نستقي
مثمرٌ لنا الحياةَ الخالدة
نُعظِّمُك باستحقاقٍ يا مُعطي الحياة
يا من بسطَ يديه على الصَّليب
ساحقاً قُدرةَ سُلطانِ العدوّ
نعظِّمُك باستحقاق يا خالقَ العالم
فبِآلامِك نِلنا كلَّ شِفاء
ونَجونا كلُّنا مِن الفساد
حَبّةُ الحِنطة المُثنّاةُ ذاتُ الطَّبيعتين
زُرِعتْ بالعَبرات في حُضنِ الأرض
وسَتُفرعُ السُّرورَ للجميع
يا مُخلّصي إنَّ الشَّمسَ والقمرَ أَظلما معاً
وكعبدين أمينين التحفا حُللَ الليلِ الدَّجيّ الضّافية.
.
حمّل الترتيلة:
.
.
- موقع للاستماع أو التحميل على شكل MP3:
.
- موقع آخر:

هناك تعليقان (2):

Timotheos يقول...

شكرا
الله معك

المسيح قام !!

تيموثاوس من اندونيسيا

سيمون جرجي يقول...

أهلاً بكَ يا عزيزي طيموثاوس، وليكن اللهُ معك دائمًا أبدًا.